أفضل 4 مدن سياحية في المغرب - سيليكتيمو


أفضل 4 مدن سياحية في المغرب

الكاتب : SeleKtimmo


أفضل 4 مدن سياحية في المغرب

سياحة في المغرب

يعد المغرب من البلدان العربية الرائدة في مجال السياحية، حيث تتوفر المملكة المغربية على العديد من الخيرات الطبيعية والمميزات التاريخية التي طبعت البلاد في القرون الماضية، وتركت إرثا ثقافيا وتراثيا بها،  حيث أنه في السنوات الأخيرة أضح المغرب يستقطب السياح من جميع أنحاء العالم، من أجل استكشاف المنطقة والتطلع على تقاليدها والأثار التي تركتها العصور الماضية و الاستمتاع بمناخها المعتدل، حيث أنه من شمال المملكة المغربية إلى جنوبها، تزخر البلاد بمدن لا تكف عن إبهار زائريها سواء الداخلية منها أو الساحلية، فكل منها تتوفر على مقومات خاصة بها، تحكي عن طريقها قصتها وتاريخها للزوار.

 فضلا عن ذلك فالمغرب يتميز بموقع استراتيجي مميز، حيث أنه يقع على واجهتي بحريتين تمتدان على 3500 كيلومتر، ثلثها على البحر الأبيض المتوسط، والبقية على المحيط الأطلسي. وهو ما يجعل منه وجهة مفضلة من وجهات هواة السياحة سواء المغاربة والأجانب

كما أن المغرب يوفر لسياحه على اختلاف ثقافاتهم و ميولتاهم، جميع المناظر و الأماكن السياحية التي تروقهم، حيث أن عشاق البحار و الرياضات البحرية لن يجدوا مكان أفضل من الشواطئ المغربية، ة أولئك الذين يهتمون بالسياحة الثقافية، فتاريخ المغرب و أثاره التي لا تزال صامدة مع مرور السنين ستحكي لهم عن تاريخ مر من هنا و ترك أثره، أما السياحة الترفيهية، فهي الأخرى لا تقل عن سابقاتها فلمدن المغربية الكبرى أضحت تزخر بمقومات المية تقارع بها المدن الكبرى في العالم، أما لعشاق الجبال و التسلق فالمملكة المغربية تتضمن سلسلة جبال الأطلس الكبرى  التي تقع على بعد 63 كم جنوب مدينة مراكش، و التي تضم أعلى قمة في شمال افريقيا و الثانية في قارة افريقيا بعد جبل كليمنجارو، و يصل علوها إلى 4167 مترا.

بالإضافة إلى أن المغرب يتوفر على خيرات طبيعية هائلة، فالمغرب يعرف تطورا عمرانيا كبيرا في جل مدنه الكبرى والصغرى، حيث تم إعادة تهيئ العديد من المطارات بمواصفات دولية ومحطات القطار، وتشيد فنادق فخمة والعديد من الإقامات السياحية الكبرى المنتشرة في جل ربوع المملكة المغربية، حيث تسعى المملكة المغربية إلى استقبال 10 ملايين سائح في عضون السنوات المقبلة وتعزيز صورتها السياحية في الوطن العربي وفي أنحاء العالم

في التالي سنذكر لكم بعض المدن التي تعرف رواجا سياحيا في المغرب، والتي يتوافد عليها كم هائل من السياح من جميع أنحاء العالم، دون أن نستثني أن جميع المدن المغربية، كل منها لديها مميزاتها ومقوماتها السياحية.

عاصمة البوغاز طنجة

Résultat de recherche d'images pour "‫طنجة‬‎"

البداية بمدينة طنجة، التي كانت تعتبر منطقة حرة إبان الحماية الفرنسية الإسبانية على المغرب، فبعد استقلال المغرب ضلت المدينة متشبعتا بالثروات والثقافة الأندلسية العريقة، كما أن جل سكان مدينة طنجة يتكلمون الإسبانية بطلاقة نظرا لأنها لا تفصلهم عنها سوى كلم معدودة.

طنجة مدينة فريدة من نوعها، فهي تتوفر على موقع استراتيجي يطل على واجهتي المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، حيث توفر لكم المدينة شواطئ خلابة و مناظر لا يمكن أن تنساها طوال حياتك، ففقط بجلوسك في مقهى الحافة الشهيرة  التي يعود تاريخ بنائها إلى عشرينات القرن الماضي و التي تتميز بإطلالة خلابة على البحر مع منظر جميل لمضيق جبل طارق، جعل منها مرتعا لأكبر الفناين و المشاهير و الرسامين، الذين يستلهمون أعمالهم من هذه التحفة الفنية، فضلا عن المقهى الشهير، لا يمكنك زيارة طنجة دون الاطلاع على مغارة هرقل الأسطورة التاريخية العالمية حيث أنها تطل على المحيط الاطلسي و تمتد على مسافة 30 كيلو متر تقريباً داخل الجبل، و تحتوي على رسومات تحكي عن الأسطورة هرقل، و تستقطب المغارة كل سنة العديد من السياح من  المغرب و جميع أنحاء العالم.

تستقطب مدينة طنجة ما يقارب 40 في المائة من مجموع السياح الذي يزورون المغرب، حيث أن المدينة توفر فنادق فخمة وإقامات سياحية ومنازل وشقق للسياح، فإثر زيارتك لهذه المدينة الساحرة ستجد نفسك حائرا ما بين الفنادق العالمية والمطلة على مناظر تعيد الروح إلى الجسد، أو أن تمضي عطلتك في أحد الشقق فخمة وفلل المعروضة للكراء في طنجة والمتوفرة طول أوقات السنة، والتي توفر الراحة والرفاهية للسياح سواء أجانب أو مغاربة.

المدينة الحمراء مراكش

سياحة في المغرب

مراكش أضحت تضاهي المدن العالمية في السياحية بفضل ما تتوفر عليه من مقومات سياحية وتراث عالمي، فيكفي أن تتجول في ساحة جامع الفنا لتأخذ فكرة عن الروح المرحة التي يتمتع بها ساكنة المدينة، وقد ترغب في التجول في أسواقها المشيدة بشكل عريق من أجل التبضع أو أخد وجبة غداء مغربية شهية، ومشاهدة العروض التي تقد في الساحة من طرف فناني الشارع الموجودون هناك، بعدها قد ترغي في الخروج قليلا من صخب المدينة والانطلاق في رحلة تدوم ساعة تقريبا إلى سيتي فاضمة، مكان طبيعي خلاب قد تتصنم أما مشهده الخلاب لدقائق، كما أن الهواء النقي هناك سيجعل منك تريد أخد قيلولة مع كأس من الشاي وأنت تشاهد تلك الجبال الشاهقة الجميلة بمحاذات الشلالات، وأنت تسمع لخرير المياه من كل الجهات، العديد من السياح الذين يزورون المكان يعودون إليه بفضل ما يجدونه من راحة نفسية به.

كما يمكنك أخد صور تذكارية في الأماكن التاريخية في المدينة مثل سور مراكش الذي يعود تاريخه إلى سنة 1126 ميلادي، حيث شيدت في تلك الحقبة من أجل حماية المدينة من الأعداء، ويمتد الصور على طول 9 كلم، فضلا عن القبة المرابطة، التي تعتبر أقدم معالم مدينة مراكش، و يعود  تاريخها الى سنة 1064 في عهد علي بن يوسف،  وأنشأت  كمكان للوضوء للمصلين في جامع بن يوسف، القبة تستقبل حشودا كبيرة من السياح، نظرا لأنها تعكس فن العمارة المرابطة من خلال بنائها المتين الذي لم يتأثر بتقلبات الزمن، و توجد العديد من الأثار التاريخية الأخرى التي ستأسركم عند زيارتكم  المدينة السياحية الأولى في المغرب.

مراكش لم تنتهي هنا فالمدينة ليلا لها رونق أخر، فبعد تجولك في المناطق التاريخية وأخد الصور التذكارية، يبدأ وقت المرح في  مدينة لا تعرف معنى النوم ليلا، خصوصا في فصل الصيف نظرا للحرارة التي تشهدها المدينة نهارا فجل السياح وساكنة المدينة يعيشون ليلا، حيث أن مراكش تتوفر على كبريات  الملاهي الليلية التي ستمنح لكم عروضا عالمية، كما يمكنكم أخد كوب قهوة في شارع محمد السادس أو وجبة عشاء في أحد المطاعم الراقية التي تعرض وجبات مغربية أو عالمية، و يمكنكم التجول في الليل بحرية حيث أن مراكش تعتبر من أكتر المدن امانا، و التي لا تخلوا من رجال الأمن على طول ساعات الليل و النهار.

بعد نهاية  من التجول طول النهار و السهر في الليل في مدينة مراكش، يجب أن تفكر أين ستقضي ليلتك بعض يوم متعب، في مدينة مراكش وإثر وصولك ستجد أمامك العديد من الفنادق الجميلة و الفاخرة،  و على حسب ميزانيتك، يمكنك أن تختار بين الإقامات السياحية التي توفر ملاعب للغولف و شقق خاصة تتميز بمقومات ستسحرك و كأنك في حلم اليقظة، أما إن كنت تريد فندق عاديا، فوسط المدينة تمتلئ بالفنادق التي لا تقل قيمة عن نظيرتها السابقة، أما إن كنت ترغب في أغد خصوصيتك فيمكنك كراء منزل أو شقة أو فيلة في مراكش، حيث أن عروض الكراء لليلة الواحدة متوفر على طول السنة و تتماشى مع ميزانيتك.

غزالة سوس أغادير

سياحة في المغرب

مدينة أكادير الساحلية والتي أضحت تشكل قطبا سياحيا هاما في المملكة المغربية، نظرا لما تتوفر عليه من مقومات سياحية ومنشأة فاخرة، فهي الأن بجاني المدن السابق ذكرها تعتبر عمودا فقريا في خطة المغرب لاستقطاب 10 ملايين سائح في السنوات القادمة، فالمدينة التي تقع على شاطئ المحيط الأطلسي بالقرب من جبال الأطلسي، و التي تشكل لوحة فنية ما بين جمالية شواطئها و جباها الشاهقة، ستجعل منك تقف مسحورا أما المنظر الخلاب، فضلا عن ضمها للعديد من الأماكن التراثية و المعالم السياحية، بالإضافة إلى المنتجعات الراقية  التي تضم ملاعب للغولف و ملاهي و مطاعم عالمية، دون نسيان المنتزهات و الحدائق الشاسعة التي تتوفر في جل أنحاء المدينة الراقية.

إثر زيارتك في أحد الأيام لمدينة أكادير، أنصحك بزيارة أشهر المعالم السياحة في اغادير والتي تقع على ارتفاع 236 متر عن سطح البحر في أعلى الجبل، ويطلق عليها من طرف ساكنة المدينة بـ أغادير أوفلا، حيث أنها عبارة عن حصن تم تشيده من طرف السلطان السعدي في سنة 1540 من أجل ضرب المواقع التي كان يحتلها البرتغاليين غي تلك الحقبة من الزمن، بعدها يمكنك التنزه وأخد قسط من الراحة في منتزه حديقة  »أولهاو » الجميلة التي تمتاز برونق خاص، ستجد فيها جوا من الهدوء و الراحة النفسية، حيث أن الحديقة تعطي لك إحساسا بالرومنسية، كي تقع في غرام أزهارها و عصافيرها و أشجارها الخضراء الرائعة، بعد دقائق من أخد قسط من الراحة يمكنك أن تتجول في المتحف المجاور للحديقة و الذي يحكي بصوره عن الزلزال الذي ضرب المدينة، و التي جعل منها خرابا قبل أن تعود للحياة بفضل جهود كل المغاربة.

قبل غروب الشمس لا تنسى الاستمتاع بالمنظر الجميل في كورنيش مدينة أكادير، والذي يمتد على طول شاطئ، و قدم تم تهيئه بمواصفات عالية من أجل استقبال السياح المغاربة و الأجانب، حيث أنه يضم العديد من المتاجر العالمية للتبضع، و المقاهي الفاخرة، و المطاعم ذات جودة عالمية، كما أنه في فصل الصيف في كورنيش أغادير تنظم المدينة العديد من الحفلات التي تحيها فنانون عالميون، و في حالة إذا كان برفقتكم أطفالكم فهم كذلك سيستمتعون بجمالية المدينة حيث أنها توفر فضاءات للأطفال للعب على طول الكورنيش، أما في الصباح فأشعة الشمس الذهبية برفقة الرمال الجميلة و الشاطئ النقي، ستعطيك رغبة جامعة في السباحة، أو ممارسة أحد الرياضات البحرية المتوفرة في شاطئ أغادير.

غزالة سوس توفر لك كذلك الاستمتاع لزوارها بركوب الخيل والجمال على مقربة من البحر لتعيش تجربة غير مسبوقة في التجول على طول الشاطئ الذي يمتد على 30 كلم، وبعد الإنتهاء من كل هذه النشاطات، بأتي الليل ولا تتوقف المتعة في مدينة أغادير، حيث ستجد أمامك العديد من الملاهي والمطاعم التي تقدم عروضا عالمية، ويمكنك قضاء سهرتك إلى غاية ساعات متأخرة من الصباح في مارينا أغادير في جو من المرح والأمان.

وللمبيت في أغادير لن تجد صعوبة في الحصول على غرفة في أحد الفنادق المصنفة عالميا، حيث أن المدينة تزخر بالعديد من الفنادق الراقية، والتي تتوفر على العديد من المرافق الترفيهية بدورها سواء ملاعب غولف، أو ملاهي مائية، وحتى غرف تطل على مناظر جميلة، أما في حالة رغبتك في أخد خصوصيتك التامة فالمدينة توفر العديد من الإقامات السياحية التي تضم شقق ومنازل وفلل للكراء في أغادير

إفران سويسرا المغرب

سياحة في المغرب

إذا كنت من عشاق الهدوء والطبيعة الخلابة، فمدينة إفران فيجب أن تكون عطلتك القادمة في مدينة إفران، فتسميتها بسويسرا المغرب لم يأت عن عبث، حيث أنها تعتبر من أنظف المدن في العالم، وتتوفر على طبيعة خلابة ستسحرك في اول وهلة، كما أن الشكل المعماري لمبانيها يوحي لك كأنك تقضي عطلتك في أحد المدن الأوروبية العريقة، فجل منازلها تتشكل بالطابع الأوروبي ومصنوعة من القرميد على شكل فلل صغيرة.

على طول النهار يمكنك التجول في المناطق الطبيعية التي تزخر بها مدينة إفران، حيث يمكنك زيارة ضاية عوا، التي تشكل لوحة فنية ما بين مياهها العذبة والأشجار العملاقة التي تحيط بك في كل مكان، كما يمكنك ركوب الخيل الذي يتوفر في الضاية والتجول في أرجاء الضاية، فضلا عن تواجد القوارب التي ستعبر بك البحيرة ذهابا و إيابا، كما ستجدون بها العديد من البط الذي سأنسكم في رحلتكم بالقارب، و في رحلتك هذه لا تفوت زيارة عين فيتال الشهيرة، حيث يمكنك الاسترخاء و الاستماع للعصافير و خرير المياه، و أمامك منظر رائع لشلالات عيم فيتال، سيذهب بك الخيال فيه إلى مكان أخر من العالم.

مدينة إفران من المدن القليلة في العالم التي يمكنك قضاء عطلتك السياحية بها في أي فصل من فصول السنة، حيث أن في كل فصل يعطي رونقا خاصا للمدينة، مثلا في فصل الشتاء يمكنك زيارة منتجع مشليفن الساحر، حيث تغطي مرتفعات المدينة، ثلوج بيضاء لامعة يستمتع السياح بممارسة العديد من النشاطات الرياضية الثلجية، حيث يتوفر المنتجع بخبراء ومعدات ستمكنك ن تجربة إحساس التزلج فوق قمم بيضاء، وأمامك منظر خلاب من أشجار الأرز العملاقة.

ولكي تكتمل رحلتك السياحية، من الأفضل أن تبيت في أحد المنازل الجميلة المتزينة بالقرميض، والتي تتوفر عروض كرائها في إفران بكثرة، حيث ستستمتع بجمالة الطابع الأوروبي للمنزل، كما يمكنك النزول في إحدى الفنادق المنتشرة في إفران والتي توفر خدمات راقية، كحمامات الصونة و سهرات ليلة، و غرف جميلة بإطلالة خلابة على جل أرجاء المدينة.

أيوب برض 

 

تابعونا على الفايسبوك