موقع إحاطة.ما يطفئ شمعته الثالثة - سيليكتيمو


موقع إحاطة.ما يطفئ شمعته الثالثة

الكاتب : SeleKtimmo


موقع إحاطة.ما يطفئ شمعته الثالثة

ihata

بعد أسابيع قليلة من يطفئ موقع إحاطة.ما  شمعته الثالثة، في الفضاء الإلكتروني الذي يعج بالصحف والمواقع الإخبارية، محاولا وضع بصمة وقيمة مضافة في النسيج الإعلامي المغربي.

وظل موقع إحاطة.ما الذي تأسس في شهر يوليوز 2015 ، وفية لخطه التحريري بعيد عن اللهاث وراء النقرات بأي طريقة، وذلك سعيا منه لكسب ثقة القارئ الجاد الباحث عن المعلومة الأصيلة والدقيقة.

واتخذت إحاطة.ما على عاتقه منذ انطلاقته الأولى تحت إدارة الصحافي جمال الخنوسي، الانتصار لقيم الديمقراطية والانحياز لحقوق الانسان ومراعاة التعدد الثقافي والفكري وحرية التعبير مع الالتزام بأخلاقيات المهنة المنظمة لهذا المجال المهني الحساس.

وتحاول إحاطة.ما، كصحيفة تسعى لنقش اسمها عميقا في الجسم الإعلامي أن تلبي كل أذواق واهتمامات القراء اليومية، عبر وضع تبويب يراعي كل الفئات المجتمعية، في قالب بسيط مريح في التصفح بعيدا عن تراكم الحقول واكتظاظها داخل الصحيفة.

ويأمل الموقع كذلك أن يجد كل باحث ضالته، سواء كان مهتما بالشأن السياسي المغربي باحثا عن أخبار، وتغطيات للأنشطة الحكومية، والأحزاب السياسية، وتقارير ومقالات ترضي شغف البحث لديه، أو مهتما بأخبار المال والأعمال فيجد طلبه في القسم الاقتصادي بما يتضمنه من آخر الأخبار والتقارير المتجددة على مدار الساعة، دون اغفال القسم الاجتماعي الذي يهم معظم شرائح المجتمع، ويلامس اهتمامات وانشغالات الشارع وتحاول الإجابة عن تساؤلاتهم غير المطروحة في العلن، إيمانا منها بأنها صحيفة مغربية لكل المغاربة دون تمييز أو تصنيف.

ولعشاق الترفيه والخبر الخفيف نصيب في إحاطة.ما من خلال تصنيفات مختلفة كالرياضة والثقافة والفن والميديا بأسلوب شيق ورشيق، في تناغم سلس معقول بين الأقسام.

ويسهر على هذا المنبر الفتي، ثلة من الصحافيين المهنيين الشباب الطامح للبصم على مسار صحافي مشرف في إحاطة.ما، والسمو بها وبالمحتوى الصحافي المغربي إلى مستويات أكثر مهنية وتنافسية، خدمة للقارئ وللصحافة باعتبارها سلطة رقابية على عموم المؤسسات والهيئات، تكشف الخلل وتؤشر عليهويتقدم هذا الطاقم الشاب، جمال الخنوسي، المدير المسؤول عن الصحيفة، والذي راكم تجارب مهمة في ميدان الصحافة الكلاسيكية ثم الالكترونية خولت له إدارة إحاطة.ما وتسييرها.

ويقول الخنوسي في هذا السياق، إن العلامة المميزة للموقع بعد ثلاث سنوات من الوجود تتجلى في المصداقية وتحري الصدق والتريث في التعامل مع الأخبار، « ليست هذا فحسب بل نمنح للثاؤئ مفاتيح الفهم والتحليل حتى تتوضح أمامه الرؤية ويكون لنفسه رأيا وبالتالي اختيارا تنبني على أساسه كل ديمقراطية

تابعونا على الفايسبوك